تسجيل الدخول

كيف يتم تحديد جنس الجنين قبل ولادته ؟

ثقافة عامة
2 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ 4 أيام
كيف يتم تحديد جنس الجنين قبل ولادته ؟
كيف يتم تحديد جنس الجنين قبل ولادته ؟

تحوي الخلايا الموجودة في النٌخط ( السائل الذي يملأ السلًىَ ويحيط بالجنين في الرحم ) والتي يكون مصدرها الجنين عادة سر جنس الجنين ، ويكشف هذا السر عادة من خلال فحص للنخط عن طريقة سحب عينة من هذا السائل .

ويعتكف الأطباء على اجراء هذا الفحص بغرض معرفة جنس الجنين فحسب ، وذلك لأسباب ترتبط إما بالإمكانية – ولو الضئيلة – لايذاء صحة الأم الحامل أو الجنين ، وإما بالمسألة الأخلاقية المتعلقة برغبة الإجهاض عند معرفة جنس الجنين .

إلا أنه رغم ذلك هناك ظروف عدة تضطر الطبيب لإجراء هذا الفحص وهي تشمل على سبيل المثال الحالة التي تكون فيها الأم ناقلة لمرض مرتبط بالصبغي Chromosome ( وهو جسيم خيطي كروماتيني يظهر في نواة الخلية عند الانقسام ) مثل الناعورية ( نزعة وراثية للنزف الدموي ) أو مرض النقص في الغذاء Duchenne’s Dystrophy  ، الذي لا يعدي سوى الجنين الذكر .

ويتك اجراء فحص النخط لأسباب وراثية عادة خلال الاسبوع السادس عشر إلى الثامن عشر من الحمل ويتم احتساب هذه المدة من اليوم الأول لنهاية آخر عادة شهرية عند الام الحامل ، وفي هذه المدة يكون قد تشكل الجنين ما يكفي للحصول على الأجوبة دقيقة من خلال تحليل الكروموزوم ، إلا أن الخيار يبقى مطروحاً للإجهاض من دون أي خرق للقانون ومن دون تعريض صحة الحامل للخطر ، في حال توفرت الرغبة في ذلك .

ويتم أولاً الفحص بواسطة آلة الصدى الصوتي ، ويكون ذلك بإرسال موجات صوتية على جدار حوض المرأة ، لتزيد من ثم داخل تجويف الرحم ، وتتراءى على شكل صور وأشكال على شاشة الآلة ، وتظهر هذه الأشكال وضعية الغشاء الجنيني ، بالإضافة إلى رأس الطفل وجسده ، وتوفر بالتالي المعلومات اللازمة حول صحة الجنين ، وبعد ذلك يتم ادخال إبرة ( طولها اربعة انشات ) داخل الجدار الرحمي للحامل وحتى منطقة التجويف النخطي  ( وتذهب بعض المراكز الطبية الى حد اللجوء الى التخدير لإجراء هكذا عملية ) ويبذل الطبيب جهده لإيصال الإبرة الى مكان السائل بالشكل الأفضل من دون الاقتراب من الغشاء الجنيني .

وفي بعض الحالات يتم استخدام الآلة الصوتية من أجل إرشاد الطبيب ، وفي حال سارت الأمور وفق مجراها الطبيعي ، يتم عندئذ سحب عينة من السائل بغرض فحصها وتستغرق هذه العملية كلها بشقيها حوالي الساعة من الوقت .

وبعد ذلك يتم فصل الخلايا الجينية( والتي تأتي من بشرة الجنين أو أيضاً من جهازه التنفسي أو المعوي ، أو من الحبل السري ) عن بقية السائل ، وبغرض الحصول على عدد كافٍ من الخلايا ليكون بالإمكان بناء التحليل عليها ، يتم وضع هذه الخلايا في أو عية تحتوي على أنواع من الفيتامينات والمواد المعدنية والمضادات الحيوية ، وفي هذه الأوعية تتكاثر الخلايا بالانقسام على نفسها ، وذلك لمدة ثلاثة اسابيع ، تم يضاف سائل كيماوي إلى الأوعية بغرض وقف عملية التكاثر وذلك عندما يصبح  الكروموزوم مرئياً .

وفيما يلي تُصبغ عينة من الخلايا وتوضع تحت مجهر قوي للمراقبة وتخضع حوالي عشرين الى خمسة وعشرين خلية للتحليل التفصيلي ، كما يتم تصوير بعضها وتشير بنية الكروموزوم التي اصبحت مرئية بفضل الصباغ إلى فئتها وبالتالي الى جنس الجنين .

كلمات دليلية
رابط مختصر