تسجيل الدخول

الأزهر يدين هجوم “نيس” الإرهابي ويؤكد: الأديان براء من تلك الأفعال

Sara Saeed
استديو الأخبار
29 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
27 7 - وكالة سيناء نيوز
                                         شيخ الازهر

أدان الأزهر الشريف وإمامه الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، بشدة الهجوم الإرهابي البغيض الذي وقع صباح اليوم الخميس، بالقرب من كنيسة نوتردام في مدينة نيس الفرنسية، والذي أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة آخرين.

ويؤكد الأزهر أنه لا يوجد بأي حال من الأحوال مبررا لتلك الأعمال الإرهابية البغيضة التي تتنافى مع تعاليم الإسلام السمحة وكل الأديان السماوية، داعيا إلى ضرورة العمل على التصدي لكل أعمال العنف والتطرف والكراهية والتعصب.

وقال البيان إن الأزهر الشريف إذ يدين ويستنكر هذا الحادث الإرهابي البغيض، فإنه يحذر من تصاعد خطاب العنف والكراهية، داعيا إلى تغليب صوت الحكمة والعقل والالتزام بالمسئولية المجتمعية خاصة عندما يتعلق الأمر بعقائد وأرواح الأخرين.

ويتقدم الأزهر الشريف بخالص العزاء والمواساة إلى أسر الضحايا، والشعب الفرنسي، داعيا الله أن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

وأفادت شبكة سكاي نيوز الإخبارية أن الشرطة الفرنسية قتلت قبل قليل شخصا هدد مارة بسكين في أفينيون جنوب البلاد.

وذكرت إذاعة أوروبا 1 الفرنسية أن الرجل كان يردد “الله أكبر”.

وكانت فرنسا استيقظت صباح اليوم على هجوم إرهابي جديد استهدف الفرنسيين بعد قرابة أسبوعين على واقعة ذبح أستاذ التاريخ صامويل باتي، في حادث أعقبته حملات أمنية موسعة قادتها السلطات الفرنسية ضد الجمعيات والمنظمات الممولة من قطر وتركيا، والتي تنشر الفكر المتطرف في البلاد.

وفوجئ الفرنسيون صباح الخميس بهجوم أقدم عليه شاب باستخدام سكين في بلدية نيس، بالقرب من كنيسة نوتردام، ليقتل شخص ويصيب 3 آخرون، وسط تأكيدات رئيس بلدية بأن منفذ الهجوم ردد الله أكبر.

وقالت مصادر لإذاعة مونت كارلو إن الجاني قطع رأس سيدة، وطعن 3 آخرين، وبحسب وسائل إعلام فرنسية، تلقى المدعى العام لمكافحة الإرهاب، اخطارا بالحادث، يبدأ التحقيق مع الهجوم على اعتباره عملاً إرهابياً.

المصدراليوم السابع
رابط مختصر