وشدد رايدر في تصريح له، أن عمالة الأطفال تسرق مستقبلهم وتُبقي الأسر فقيرة، ولذا فهذه السنة تُعدّ فرصة للحكومات للنهوض من أجل تحقيق الغاية السابعة من الهدف الثامن من أهـداف التنمية المستدامة، وبحسب مدير منظمة العمل الدولية، جاي رايدر، فإن عمالة الأطفال انخفضت بنسبة 38% منذ عام 2000، ولكن يظل حتى الآن 152 مليون طفل منخرطون في عمالة الأطفال. تقريبا نصف هؤلاء (72.5 مليون) يقومون بأعمال خطيرة تعرّض صحتهم أو سلامتهم أو نموّهم للخطر.

ومن جانبها، قالت المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، هنرييتا فور، التى شاركت فى الحدث الأفتراضى، إن جائحة كـوفيد-19 أدّت إلى تفاقم مسألة عمالة الأطفال، فحتى قبل الجائحة، كان العالم يتعامل مع الفقر المتزايد والأجور المنخفضة وتصدّع الحماية الاجتماعية ونقص التعليم الجيّد عبر قوانين ضعيفة مع ثقافة الإفلات من العقاب في العديد من البلدان حول العالم.

وأضافت المسؤولة الأممية: “مع خروجنا من الجائحة، فلنخرج بأنظمة أقوى يمكنها دعم حق الطفل في الأمان والتعليم للمستقبل الذي يختاره وأن ندعم العائلات أثناء تعاملها مع التداعيات الاقتصادية لجائحة كوفيد-19”.