قيادي كردي يتهم أردوغان بدعم “دواعش سيناء”

آخر تحديث : الخميس 1 مارس 2018 - 6:08 صباحًا
هاجم الزعيم السياسي والقيادي الكردى صالح مسلم، بشراسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، متهما إياه بدعم العناصر التكفيرية وتنظيم داعش الموجودين فى شمال سيناء.
وخلال لقاء تليفزيونى له مع قناة “إكسترا نيوز” بعدما أفرجت عنه السلطات التشيكية، حذر القيادى الكردى من سياسات تركيا بالمنطقة والتى وصفها بأنها أصبحت خطرا على الجميع، مشيرا أن أنقرة تحاول تصدير المشاكل إلى جميع الجيران.
وقال القيادى الكردى، إن تركيا تحاول فرض أجندتها على العالم، وأنها تستخدم الدواعش فى حربها على عفرين.
على الجانب الآخر رفضت وزارة الخارجية في جمهورية التشيك اتهامات أنقرة لها برعاية الإرهاب، وذلك في رد منها على مسؤولين أتراك انتقدوا قرار محكمة تشيكية بالإفراج عن رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم.
وكان الناطق باسم الحكومة التركية، بكر بوزداغ، اعتبر أمس الثلاثاء، أن قرار الإفراج عن الزعيم الكردي يعد دعما واضحا للإرهاب.
وعلقت الخارجية التشيكية على تصريحات “بوزداغ” بالقول إن بلادها ترفض أي اتهام موجه إليها بشأن دعمها للإرهاب، نافيه الزعم بأن القرار الذي أصدرته محكمة مستقلة اليوم يتناقض مع التزامات الجمهورية في مجال مكافحة الإرهاب الدولي.
وأكدت الخارجية التشيكية أن “رفض المحكمة حبس مسلم لا يعني وقف الإجراءات القضائية المتعلقة بتسليمه المحتمل لتركيا، كما تصر عليه أنقرة، وفي حال تلقينا طلب تسليم مسلم ستنظر الهيئات التشيكية المؤهلة لذلك في الأمر منطلقة من القانون المعمول به”.
من جانبه قال الرئيس السابق لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي صالح مسلم، في أول تعليق منه عقب إفراج السلطت التشيكية عنه، إن الدول الأوروبية تخضع للقوانين، لا لأوامر تركيا.
وكان وزير الخارجية التركي قد أعلن سابقا أن بلاده ستلاحق الزعيم الكردي صالح مسلم أينما ذهب.
وطلبت السلطات التركية حينها من الحكومة التشيكية قبل أيام، اعتقال القائد السابق لحزب الاتحاد الديمقراطي السوري الكردي الذي تعتبره أنقره فرعا لحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه “منظمة إرهابية”.
وقد استجابت براغ للطلب التركي، لكن المحكمة التشيكية قررت إطلاق سراحه.
وأكد ميروسلاف كروتينا، محامي الزعيم الكردي المفرج عنه، أن موكله غادر الأراضي التشيكية وسيواصل برنامجه “المكثف” في أوروبا.
وقال كروتينا للصحفيين الأربعاء: “لدى صالح مسلم جدول أعمال مكثف سيلقي في سياقه خطبا وسيلتقي سياسيين في مختلف الدول لمناقشة المسائل المتعلقة بمحاربة داعش ووضع الأكراد في سوريا”.
وأضاف كروتينا أن توقيف مسلم في العاصمة براغ السبت الماضي “عطل قليلا برنامجه”، موضحا أنه “سيبقى داخل حدود الاتحاد الأوروبي، على أي حال”، تنفيذا لقرار الإفراج عنه الذي أصدرته محكمة براغ الثلاثاء.
وصالح مسلم هو رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري، ولد عام 1951 في قرية شيران في كوباني (عين العرب)، لعائلة متوسطة. تخرج في كلية الهندسة الكيميائية في جامعة اسطنبول عام 1977، بعد ذلك سافر إلى لندن ودرس اللغة الإنجليزية لمدة عام.
بدأ نشاطه السياسي عندما كان في المرحلة الثانوية مع زملائه الأكراد في مدينة حلب، أثناء الصراع بين الحكومة العراقية والحركة الكردية في كردستان العراق بقيادة الملا مصطفى بارزاني. كان كغيره من الشباب الأكراد في تلك المرحلة منخرطًا في النشاطات السياسية، وتأثر كثيرا بفشل “الثورة الكردية” في العراق عام 1975، وعندها زاد نشاطه وانخراطه في الحركة السياسية الكردية.
وفي بداية النزاع السوري، كان مسلم يزور تركيا على الدوام، حيث كان يعتبر شريكا محتملا على غرار أكراد العراق، لكن الحكومة التركية باتت تعتبره اليوم “زعيما إرهابيا”
رابط مختصر
2018-03-01
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة اتحاد قبائل سيناء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.