الايراني جنكيز لاهيجي من القوات الخاصة الايرانية من اريان الى امريكا الى افغانستان

مرتزقة يعملون لصالح الولايات المتحدة في حروبها في الدول العربية

57 مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 5 مارس 2018 - 12:57 مساءً
الايراني جنكيز لاهيجي من القوات الخاصة الايرانية من اريان الى امريكا الى افغانستان

الايراني جنكيز لاهيجي كان ضابط في القوات الخاصة الايرانية قبل ان يهاجر الى امريكا سنة 1978 ليتحول الى معارض سياسي لنظام حكم الشاه بدعم من المخابرات الامريكية و من ابرز المهام التى قام بتنفيذها :

– و بعد سقوط الشاه أرسلته أمريكا جاسوساً في طهران لتحرير الرهائن الامريكيين في السفارة سنة 1979 .

– ارسلته بعدها المخابرات الامريكية الى افغانستان سنة 1981 لتدريب مقاتلي ما يسمى بالمجاهدين العرب لقتال الاتحاد السوفياتي .

– انظم الى القوات الخاصة الامريكية و ارسل الى لبنان و اتهم بتفيذ عدة عمليات ارهابية و حوادث اغتيال في بيروت سنة 1986 .

– قاتل الى جانب القوات الامريكية في الصومال عام 1992 و لعب دورا هاما في التوسط لتحرير الطيار الامريكي الاسير عند الصوماليين .

– جندته المباحث الفيدرالية للتجسس على المساجد داخل نيويورك و ساهم في القبض على المدعو عمر عبدالرحمن عام 1993

– لعب كحلقة وصل بين المخابرات الامريكية و مليشيات البشمركة الكردية شمال العراق ابان حكم صدام عام 1995 .

– لعب دور الوسيط بين المخابرات الامريكية و مليشيات تحالف الشمال الافغانية و دعمها لقتال طالبان عام 2001 , كما قاتل في افغانستان و نفذ اكثر من 100 عملية فيها حتى تقاعده عام 2015 .

– شارك في اختراق تنظيم القاعدة في العراق عام 2004 ولعب دورا بارزا في اغتيال عدد من قادة المقاومة بواسطة اعضاء في تنظيم القاعدة , كما شارك في معركة الفلوجة الثانية .

– لعب دورا بارزا في عملية البحث على اسامة بن لادن في جبال تورا بورا و اخترق القاعدة في باكستان و اعطى معلومات مهمة وجند عملاء باكستانيون ساهموا في كشف مكان اختباء بن لادن عام 2011 .

جنكيز لاهيجي زار أكثر من 33 بلد و يتحدث 3 لغات ( الفارسية – العربية – الانجليزية ) , و خلال عملياته الاستخبارية يغير طائفته ما بين شيعي و سني ويدعي أنه عراقي كما انه يحفظ اجزاء من القران الكريم ,

و يعيش اليوم في ولاية كاليفورنيا بعد تقاعده و ألف كتاب (معركة راتل الكاملة )

والسؤال : كم شخص مثل جنكيز في تنظيم القاعدة و في اوطاننا ؟؟

رابط مختصر
2018-03-05 2018-03-05
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة اتحاد قبائل سيناء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.