فيديو جديد مروع لمذبحة المنيا.. وقصة أم بطلة فدت طفليها

33 مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 6 نوفمبر 2018 - 1:02 مساءً

ظهرت لقطات جديدة، صورها شاهد عيان، تبين ما حدث بهجوم المنيا الإرهابي الذي استهدف أقباطاً بدير الأنبا صموئيل الجمعة الماضية وأسفر عن 7 قتلى.

وكشف الفيديو توقف الحافلة الصغيرة التي كانت تقل أقباط المنيا ولم يستطع قائدها الفرار من نيران الإرهابيين، حيث كان بداخلها جثث الضحايا، فيما كانت هناك جثث أخرى ملقاة على الأرض ومضرجة بالدماء، ويقوم رجال ورهبان من الدير بتغطيتها، ومحاولة إبلاغ الإسعاف لسرعة الوصول للمنطقة لنقل الجثث والمصابين.

وخلال الفيديو طالب بعض المتواجدين بسرعة إبلاغ السلطات لإرسال طائرة تتعقب الجناة.

في سياق الحادث تكشفت في الحادث قصة إنسانية أثارت تعاطف المصريين وغضبهم في آن واحد، وهي قصة القبطية ريهام ميلاد يوسف الشهيرة ببوسي والتي تلقت رصاص الإرهابيين بدلاً من ابنيها فقتلت وأنقذت طفليها من الموت.

ويروي عز توفيق الباحث القبطي قصة ريهام ميلاد يوسف لـ”العربية.نت” قائلاً إنها تبلغ من العمر 41 عاماً وتعمل في مدرسة السلام الإعدادية بنات بمحافظة المنيا، وكانت في زيارة للدير مع عائلتها وأقاربها وفور أن شاهدت الإرهابيين يطلقون الرصاص نحو حافلتهم وضعت طفلها الصغير مينا 8 سنوات أسفل قدميها ووضعت طفلها الأكبر فادي 12 سنة وراء ظهرها وتلقت الرصاص بدلاً منهم لتسقط غارقة في دمائها.

وقال إن الطفل الأكبر فادي أصيب بإصابات بسيطة جراء تناثر الشظايا وتم نقله لمستشفى الشيخ زايد، فيما لم يصب الطفل الصغير بأي أذى وروى لأقاربه وللجميع الحادث بتفاصيله.

الطفل الصغير قال إن والدته وعقب انتهاء الإرهابيين من إطلاق الرصاص وهروبهم، استدارت لهما وطلبت منه ومن شقيقه أن يتوليا رعاية بعضهما البعض وأن يكونا يداً واحدة وأن يراعيا والدها ويدعى باسم ثم توقفت عن الكلام ولفظت أنفاسها الأخيرة.

وأضاف توفيق أن ما كان مؤثراً أيضاً هو وجود سيدتين مسلمتين تقفان أمام المشرحة في انتظار جثة ريهام وتصرخان بحرقة وتقولان: “حرام ريهام الطيبة تروح بالشكل ده”، مضيفاً أن الحادث أثبت مدى تلاحم وقوة وتماسك وترابط عنصري الأمة المسلمين والأقباط في مصر.

فيديو جديد مروع لمذبحة المنيا.. وقصة أم بطلة فدت طفليها
رابط مختصر
2018-11-06
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة اتحاد قبائل سيناء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.