ولايزال دم الشهداء يطرح أعمار وبناء على ارض شبه جزيرة سيناء

محرر 1
أقلام وتقارير
17 أبريل 2021آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
عبدالله جهامة

 

بقلم الشيخ عبدالله جهامة رئيس جمعية مجاهدى سيناء

هنا فقط وعلى ارض سيناء يشهد التاريخ ان دم الشهداء يطرح وبناء .. لقد تطرقنا في العديد السابق للدور البطولي والوطني للآباء والاجداد حينما وقفة قبائل سيناء مع ثورة عرابي والحاق العدو هزيمة وقتل بيلمار رائس الفتنه وتتواصل المسيرة الوطنية لأبناء سيناء كافة بعد نكسة الخامس من يونيو عام 1967 حيث تشكلة منظمة سيناء العربية وانخرطوا فيها معظم ابناء كل القبائل والعائلات والعمل بجانب القوات المسلحة وتنفيذ التعليمات القيادة العامة للقوات المسلحة حيث تم تنفيذ توجيهات ضباط المخابرت الحربية وتم تنفيذ الكثير والكثير وإلحاق العدو الخسائر الكثيرة ورصد تحركاته في شبه جزيرة سيناء حتي جاء نصر السادس من اكتوبر العاشر من رمضان عام 1973 وهذا امتداد للعمل الوطني والوقوف بجانب الدولة ودحر كل معتدي والحفاظ علي كل شبر في سيناء ومازا ل هذا العمل البطولي لأبناء سيناء يتواصل حتي هذا الوقت لدحر تلك المؤمرة الدنيئه ووقف جميع ابناء القبائل مع القوات المسلحة والشرطة المدنية لدحر قوي الشر ونزف دم الجند وايضاً المدنيين من ابناء القبائل والعائلات وكان اخرها استشهاد عدد من ابناء قبيلة الترابين في منطقة منجم المغارة بوسط سيناء ولن تكون العملية الاخرة وهذا العمل الخسيس لن يزيد الا اسرار وعزيمة القوات المسلحة وابناء سيناء حتي يتم تطهير سيناء بالكامل. حيث اننا نتقدم بخالص الشكر والتقدير للحكومة المصرية والسيد الرئيس في دعم التنمية في شبه جزيرة سيناء . وهنا نشير لما وثقته ارقام الدولة الرسمية من احصائيات تؤكد ان كل قطرة دم من اجل سيناء لم تضيع هباء حيث قضية التنمية هى قضية أمن قومي لا مجال للتهاون بشأنها، حيث ترتكز استراتيجية الدولة على تنفيذ العديد من المشروعات التنموية والعمرانية والخدمية والاستثمارية غير المسبوقة والعملاقة على أرض سيناء في كافة المجالات. وقائمة مانفذ على ارض سيناء منذ عام 2014، ما تم انفاقه في أعمال التنمية والتعمير والبناء 600 مليار جنيه بحسب مارصده تقرير صادر عن مجلس الوزراء كبيانات وارقام ونحن فى سيناء نشاهدها رؤيا العين . واهم المشروعات التنموية التي تم تنفيذها بمختلف القطاعات ومن بينها التطوير العمراني وتوفير سكن ملائم لأبناء سيناء، حيث تم إنشاء وحدات إسكان اجتماعي بعدد 46949 وحدة سكنية، بجانب إنشاء 2290 منزلاً بدوياً وإنشاء 500 وحدة سكنية لتطوير منطقة الرويسات “منطقة عشوائية”، وتشتمل مدينة رفح الجديدة على 10016 وحدة سكنية، و400 بيت بدوي، بالإضافة إلى الخدمات والمرافق، وإنشاء شبكة طرق بإجمالي أطوال تبلغ 2400 كم، كما تم إنشاء (4) أنفاق أسفل قناة السويس لربط سيناء بمدن القناة، وكذلك تم الانتهاء من حفر نفق الشهيد أحمد حمدي (2) لربط سيناء بكافة أنحاء الجمهورية، بالإضافة إلى تطوير ورفع كفاءة 6 موانئ بسيناء، إلى جانب إنشاء أرصفة الميناء البحري ضمن مشروع ” تنمية منطقة شرق بورسعيد” بطول 5 كم وعرض 500 م، بتكلفة بلغت 6.8 مليار جنيه، فيما يجرى إنشاء كوبري السكة الحديد الشرقي الجديد “الفردان”، بجانب إنشاء 5 كباري عائمة أعلى قناة السويس، كما تم تطوير المنافذ البرية بطابا ورفح، فضلاً عن استثمارات في مشروعات الكهرباء بلغت قيمتها 10 مليارات جنيه لتحقق فائضاً يتجاوز 25%، في حين يجرى إنفاق 5 مليارات جنيه إضافية على استثمارات خاصة بالكهرباء أيضاً. كما تم تنفيذ 10 مشروعات صرف صحي بسيناء بتكلفة 1.7 مليار جنيه، فضلاً عن أنه جاري إنشاء محطة معالجة ثلاثية لمصرف بحر البقر بإجمالي طاقة إنتاجية 5.6 مليون م3/ يوم، وتعد أكبر محطة معالجة بالعالم، هذا إلى جانب تنفيذ 32 محطة تحلية في سيناء، تنقسم إلى 21 محطة تحلية مياه بحر، و11 محطة تحلية مياه آبار، كما تم تنفيذ مشروع صرف صحي متكامل بمدينة طور سيناء. وإنشاء 18 تجمعاً تنموياً متكاملاً لإجمالي 2122 مستفيد، كما تم تنفيذ 5907 حوض في المرحلتين الأولى والثانية بمشروع الاستزراع السمكي بسيناء، فضلاً عن تنفيذ 250 ألف م3 من إجمالي 500 ألف م3 من أعمال التكريك ببحيرة البردويل، وإنشاء 4 قرى للصيادين بمنطقة “إغزيوان” على بحيرة البردويل، كما تم استصلاح 275 ألف فدان من إجمالي 400 ألف فدان بمشروع تنمية سيناء بتكلفة 5 مليار جنيه، كما تم إنفاق 70 مليار جنيه للاستثمار في قطاع المياه، كما من المستهدف إنفاق 70 مليار جنيه أخرى في ذات القطاع خلال ال 3 سنوات القادمة، بينما تم حفر 453 بئراً في سيناء بتكلفة 4 مليار جنيه، بالإضافة إلى استثمار في أعمال السيول بتكلفة 1.3مليار جنيه حتى عام2020. وشهدت قطاعات الصناعة والاستثمار، الانتهاء من تنفيذ 5 مناطق صناعية ببئر العبد والقنطرة شرق ووسط سيناء وأبو زنيمة والعريش، بالإضافة إلى إنشاء منطقة حرفية وسوق للجملة بمساحة 38.8 فداناً ومصنع أسمنت بطاقة إنتاجية 7 مليون طن سنوياً بمدينة العريش، بجانب إنشاء مصنع لتصنيع وتعبئة الأسماك بمساحة 25 ألف م2 بطاقة إنتاجية 2500 طن سنوياً بالقنطرة شرق، وكذلك إنشاء مجمع لصناعات الرخام بالجفجافة بطاقة إنتاجية 3 مليون م2 سنوياً. كما تم إنشاء مركزاً لخدمات المستثمرين بمدينة شرم الشيخ، وضخ مبلغ 117.8 مليون جنيه كقروض لتمويل 740 مشروعاً صغيراً ومتناهي الصغر ببرنامج “مشروعك” حتى نهاية أغسطس 2020. وإنشاء مطار البردويل الدولي (المليز)، فضلاً عن تطوير مطار شرم الشيخ، كما أنه جاري العمل على تطوير مطار العريش الدولي، إلى جانب تنفيذ نحو 98.5% من أعمال متحف شرم الشيخ بإجمالي تكلفة بلغت حوالي 815 مليون جنيه. وإنشاء وتطوير13 مستشفى و42 وحدة صحية، فضلاً عن إنشاء مخرن استراتيجي للأدوية بمدينة العريش، فيما تم فحص نحو 435 ألف مواطن ضمن مبادرة 100 مليون صحة، وإنشاء 64 مدرسة، فضلاً عن تطوير 85 مدرسة، وبلغت تكلفة الدعم الموجه للمستفيدين في سيناء من برنامج تكافل وكرامة حوالي124.3 مليون جنيه، منذ يناير 2015 حتى سبتمبر 2020، وتنفيذ عدد من المشروعات في قطاع الرياضة،أبرزها إنشاء المدينة الشبابية والرياضية بشرم الشيخ بتكلفة 317.5 مليون جنيه، كما تم إنشاء الصالة المغطاة بشرم الشيخ بتكلفة 55 مليون جنيه، فيما بلغت تكلفة إنشاء صالة العريش 92 مليون جنيه. كل هذه الإنجازات تدعونا وبكل فخر ان توجه تحية احترام وتقدير لمن خطط وقرر بكل جراءة وتحدى فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى ، فهذا مازرعه على ارضنا وهذا مانشاهده الأن وهذا ماننتظر ان يكون خير يتواصل اثره على تراب تبلل ثم ارتوى بعطر دماء الشهداء . نشيد بكل خطوة يتخذها الرئيس على صعيد محاربة الإرهاب وطيور الظلام والإسراع بعجلة التنمية والبناء والتنمية بمشروعات هى واقع وليس خيالا او كلام ، تحيتنا لجنود التنفيذ على الأرض وحماة الديار ابطال قواتنا المسلحة والشرطة المدنية الذين فى حمايتهم كل ما تحدثنا عنه يتم وكل مالا نعلمه فى سبيل ان تبقى مصر رايتها عالية خفاقه امنه يقومون به .. تعظيم سلام لكل مقاتل بالسلاح والحجر على ارض الفيروز .

رابط مختصر