الذكرى 48 لانتصارات أكتوبر.. مقاتل بـ”الحرب الكيماوية”يسترجع الذكريات.. سليمان أبو ماشى عبر خط بارليف على قدميه ورصاص الغدر فى مسجد الروضة جعله قعيدا.. الجندى السيناوى يؤكد: كلفنا بمهام صعبة والإرادة سبب النصر

محرر 10
أخبار سيناءأيقونات سيناوية
6 أكتوبر 2021
الذكرى 48 لانتصارات أكتوبر.. مقاتل بـ”الحرب الكيماوية”يسترجع الذكريات.. سليمان أبو ماشى عبر خط بارليف على قدميه ورصاص الغدر فى مسجد الروضة جعله قعيدا.. الجندى السيناوى يؤكد: كلفنا بمهام صعبة والإرادة سبب النصر
الجندى سليمان مسلم سويلم

فى منزله فى مدينة العريش يعيش بطل أكتوبر سليمان مسلم، والمشهور باسم ” سليمان أبوماشى ” نسبة لعائلته أبوماشى إحدى عائلات قبيلة السواركة بسيناء، يتذكر البطل كل مامضى من يوميات العبور كجندى .. ولأنه لايزال يملك عقيدة المقاتل المصرى يتحدث بحذر وبقليل من الوصف دون إسهاب عن ما قام به هو وزملائه، ولكن حديثه بالكاد يفهم حيث يجلس الآن قعيدا غير قادر على الحركة بعد أن نجا من الموت فى مسجد الروضة بسيناء فى يوم حادثة اقتحام الإرهابيين للمسجد واطلاق النار على المصلين قبل 4 سنوات، ونجا هو من الموت بأنفاسه ولكن آثار إصابته بنار الإرهابيين فى رأسة وجسده لاتزال تتسبب فى إعاقته كليا عن الحركة .

البطل-فى-شبابه
البطل في شبابه

قال سليمان أبوماشى لـ ” اليوم السابع”: لقد حررناها بالدم ولن نسمح أبدا لغريب ولا مارق ولا إرهابى أن يحتلها”، معبرا عن افتخاره بالانتماء إلى جيش مصر العظيم، حيث ظل جنديا فى صفوفه حتى إحالته للمعاش  .

بطاقته-القديمة
بطاقته القديمة

وأضاف أنه التحق مبكرا بالجيش، وهو فى صفوفه واستكمل دراسته الثانوية، وبعد احتلال سيناء فى عام 1967 كان على الجبهة الغربية للقناة، بينما اسرته تسكن قرية الخروبة شرق العريش بشمال سيناء وهو جنديا فى سلاح الحرب الكيماوية.

تذكار-من-فترة-مهامه
تذكار من فترة مهامه

وتابع إنه يوم الحرب كان ضمن الجنود المكلفين بمهام العبور والقتال بعد فترات تدريب صعبة مروا بها قبل الحرب، لافتا إلى أنه عند ساعة الصفر انطلق يؤدى مهامه فى تأمين القوات ضد أى غارات كيماوية محتملة .

شارته-لايزال-يحتفظ-بها
شارته لا يزال يحتفظ بها

وقال إنه كابن من أبناء سيناء ، يعيش على رمالها كان لعبوره ومعايشته انتصار أكتوبر وقع مختلف، لذلك عشق أكثر ” العسكرية ” وقرر الا يغادرها وبقى جنديا حتى خروجه على المعاش .

شكر--وتقدير-من-قيادته-له
شكر وتقدير من قيادته له

وأضاف أن بلاءه الحسن وزملائه فى ساحة القتال لم يمر مرور الكرام حيث كوفئ برحلة حج وعددا من الأوسمة والميداليات التذكارية، لايزال يحتفظ بها وهو فخور ويحكى لأبنائه عنها.

شهادته-العسكرية
شهادته العسكرية

وقال إنه بعد إحالته للمعاش عاد ليستكمل حياته مع أسرته، ولأنه رجل يحب الصالحين ويسير على أثرهم كان قدره أن يتواجد فى مسجد الروضة يوم حادث اقتحام المسجد المعروفة، وتلقى رصاصات الغدر والإرهاب التى ابت أن تقتله، وأصابته بشلل رباعى يعانى أثاره حتى اليوم.

صورة-البطل-سليمان-ابوماشى
صورة البطل سليمان أبو ماشي

وتابع الحديث نجله ” خالد ” بقوله، إن والده يملك عقيده وطنيه فريده من نوعها فهو دائما يعيش حياة منضبطة لا تعرف الهزل، كما أنه يذكرهم فى كل وقت أن خيانة الوطن هى خيانة للدين والعرض، وأن يبقى الواحد منهم دائما محبا لوطنه ولا ينتظر أى مقابل تجاه أى فعل يقدمه لبلده وينتظر أجره دائما من الله .

ميداليه-تذكارية
ميدالية تذكارية

ميداليه-حصل-عليها
ميدالية حصل عليها

هدية-فى-عيد-الثورة-
هدية في عيد الثورة

المصدراليوم السابع
رابط مختصر