تسجيل الدخول

رئيس مجلس الدولة لـ فودة: سيناء سجل التاريخ وقبلة السائحين في العالمين

18 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
رئيس مجلس الدولة لـ فودة: سيناء سجل التاريخ وقبلة السائحين في العالمين

استقبل المستشار محمد محمود حسام الدين رئيس مجلس الدولة اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء الذى قدم التهنئة بمناسبة توليه مسئولية رئاسة مجلس الدولة، متمنيًا له دوام التوفيق فى مهمته القضائية الجديدة.

وصرح مصدر مسئول بالمجلس أن اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء أكد على أن العدالة الإدارية هى تاج الحق فى ربوع مصر , وأن القضاة يقدمون كافة الجهود لكى تستظل جموع المصريين بنعمة العدالة المنشودة , خاصة وأن عدالة القضاء ونزاهته المعيار الحقيقى لتقدم المجتمعات , وأن الأحكام الخالدة لمجلس الدولة تعكس الوعى الوطنى بوجوب مشاركة أصحاب رؤوس الأموال للدولة في تحمل أعباء الخسائر التي أعقبت حدوث ثورة 25 يناير، التي أنهكت اقتصاد الدولة في مجال تعطل التدفق السياحى والانفلات الأمنى وتأثيرها على عقود الدولة مع رؤوس الأموال في الأنشطة السياحية والفندقية، تحقيقا للمسئولية الاجتماعية، حتى يتعافى الاقتصاد المصرى.

وأشار إلى أن المستشار محمد محمود حسام الدين رئيس مجلس الدولة من جانبه قدم الشكر للواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء على تهنئته الكريمة , خاصة وأن محافظة جنوب سيناء عزيزة على كل مصرى , فهى تعد مركزًا عالميًا للسياحة بأنواعها المختلفة ، وفي شرم الشيخ التي تستضيف العديد من المؤتمرات الدولية بالإضافة إلى أنها تحوى المثلث الذهبى شرم الشيخ و نويبع و ذهب ، وفيها دير سانت كاترين الذى يحتوى على المكتبة والكنيسة الكبرى و مكتبة الأيقونات وشجرة العائلة المقدسة و كنيسة الموتى و مسجد الحاكم بأمر الله ،وأبنية الدير الأخرى .

وأضاف أن رئيس مجلس الدولة أكد على أن محافظة جنوب سيناء سجل التاريخ , ففيها جبل طور سيناء، وجبل سربال والمحميات الطبيعية كمحمية رأس محمد ومحمية سانت كاترين التى أصبحت قبلة السائحين في العالمين , يقصدها كل محب للسلام من جميع أنحاء العالم لاحتوائها على الثروة الطبيعية والتراث الثقافى العظيم ، ومحمية نبق و محمية أبو جالوم و محمية طابا.

21 - سيناء نيوز
20 - سيناء نيوز
19 - سيناء نيوز 18 - سيناء نيوز
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.