تسجيل الدخول

«شوشة»: افتتاح مصنع الجفجافة بداية للاستغلال الأمثل لثروات وسط سيناء

أخبار سيناء
7 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ أسبوعين
«شوشة»: افتتاح مصنع الجفجافة بداية للاستغلال الأمثل لثروات وسط سيناء

وأضاف المحافظ في تصريحات صحفية، الأربعاء، أن محافظة شمال سيناء حباها الله بخيرات وفيرة من الثروات المحجرية والمواد التعدينية التي تنفرد بها، ما يؤهلها لتحقيق دخل كبير وتعظيم دورها في دعم الاقتصاد الوطنى، وأن المحافظة قامت من جانبها بإعداد أجندة للاستثمار في مختلف المجالات ويتم عرضها على المستثمرين ورجال الأعمال، مع توفير ضمانات وحوافز استثمارية جديدة والتركيز على القيمة المضافة لهذه الثروات بالاتجاه إلى تصنيعها بدلا من تصديرها إلى الخارج كمواد خام .

وأكد المحافظ على دور الاستثمار الصناعى الفعال في تحقيق التنمية ودعم الاقتصاد القومى وخلق فرص عمل جديدة للشباب.. مشيرا إلى أنه تم خلال الفترة الماضية عمل العديد من الدراسات والأبحاث بمعرفة الجهات المتخصصة، حيث تمت دراسة تواجد الخامات المحجرية واحتياطاتها ومواصفاتها، ويتم التعاون والتنسيق المستمر بين المحافظة والجهات المعنية ( كل في مجال اختصاصه ) بهدف تحقيق أفضل استثمار لثروات المحافظة وتوفير فرص العمل لأبنائها .

وأشار المحافظ إلى منـطقة الصناعات الثقيلة في وسط سيناء السابق اقامتها على مساحة 4480 كيلو مترا مربعا، والتى تضم صناعات الأسمنت بالاسـتفادة من الخامات الموجودة ولتحقيق الاسـتفادة القصوى منها، وأن مصنع الجفجافة الذي افتتحه السيد الرئيس سيكون اضافة جديدة داعمة للاقتصاد والاستقرار في المنطقة.. حيث أن المصنع الجديد يقام على مساحة مليونى مترا مربعا ويضم 3 خطوط للإنتاج ومصنعا للتشغيلات الفنية بطاقة 25 مليون مترا مسطحا سنويا، ومنطقة تخزين وتداول على مساحة 25 ألف مترا مربعا، ويتيح المشروع أكثر من 700 فرصة عمل مباشرة، وقد تم تعيينهم من أبناء سيناء ومحافظات ومدن القناة .

يذكر أن الرئيس عبدالفتاح السيسى، افتتح، الثلاثاء، عبر الـ«فيديو كونفرانس» مصنع الرخام والجرانيت في منطقة الجفجافة بوسط سيناء، ما يعد إيذانًا ببدء الاستغلال الأمثل لثروات المنطقة من الرخام والجرانيت والثروات المعدنية الأخرى التي تنفرد بها منطقة وسط سيناء.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.