“جيل عار”: رونالدينيو يهاجم منتخب البرازيل ويعلن مقاطعته لكوبا أمريكا

آخر تحديث :
أسطورة كرة القدم البرازيلية رونالدينيو
أسطورة كرة القدم البرازيلية رونالدينيو

شنّ أسطورة كرة القدم البرازيلية رونالدينيو هجومًا عنيفًا على منتخب بلاده الحالي، واصفًا الجيل الحالي بـ “العار” و”أحد أسوأ الأجيال في تاريخ كرة القدم البرازيلية”.

وخلال مقابلة له، نشر جزء منها على حسابه في إنستجرام، أعلن رونالدينيو أنه لن يشاهد أو يفرح بأي انتصار لمنتخب البرازيل في بطولة كوبا أمريكا المقبلة.

وعزا رونالدينيو قراره إلى افتقار المنتخب الحالي إلى القادة المحترمين، واعتماده على لاعبين متوسطي المستوى.

وقال رونالدينيو: هذه لحظة حزينة بالنسبة لعشاق كرة القدم البرازيلية. من الصعب العثور على الطاقة لمشاهدة مباريات المنتخب، ربما يكون هذا أحد أسوأ الأجيال في السنوات الأخيرة. لا يملك المنتخب قادة محترمين، بل فقط لاعبين متوسطي المستوى في معظم الأحيان.

وأضاف: لقد كنت أتابع كرة القدم منذ أن كنت طفلاً، قبل وقت طويل من أن أكون لاعبًا، ولم أر قط وضعًا بهذا السوء. المنتخب يفتقر إلى الحب، ويفتقر إلى العزيمة، والأهم من ذلك كله كرة القدم.

وختم رونالدينيو تصريحاته قائلاً: كان أدائنا من أسوأ الأشياء التي رأيتها على الإطلاق. وهذا عار. ولذلك أعلن هنا هجرتي. لن أشاهد أي مباراة من مباريات كوبا أمريكا ولن أحتفل بأي انتصار.

تأتي تصريحات رونالدينيو القوية لتُعبّر عن خيبة أمل كبيرة من أداء منتخب البرازيل في الفترة الأخيرة، خاصة بعد خروجه من بطولة كأس العالم 2022 من دور ربع النهائي.

وتُثير تصريحاته أيضًا تساؤلات حول مستقبل كرة القدم البرازيلية، ومدى قدرة المنتخب على العودة إلى منصات التتويج في السنوات القادمة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...( لمعرفة المزيد )

موافقة على الإستخدام