أستاذ تاريخ: لا وجود لداعش في سيناء.. وقطار التنمية دهس أحلام التنظيم

14 مايو 2022
محرر 10
أخبار سيناءمكافحة التطرف
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أكد الدكتور محمد عثمان عبد الجليل، أستاذ التاريخ بجامعة الزقازيق، أن الهجمة الإرهابية الأخيرة، التي استهدفت غرب سيناء، تشير إلى أن تنظيم داعش لم يعد له قوة أو وجود، وأنه يوشك على الانتهاء تماما في أرض الفيروز.
وقال أستاذ التاريخ إن الهجمة الأخيرة، في سيناء، تؤكد أنه تم تطهير مناطق تمركز التنظيم في شمال سيناء من عناصره، وهذا هو سبب اتجاههم إلى مناطق أخرى، لكن كمجموعات صغيرة مشردة تحاول أن تجد لنفسها مكانا ودورا يستقطب غيرهم من العناصر المتشرذمة في أماكن أخرى.
ولفت إلى أن استراتيجية التمكين، والهيمنة، فشلت في سيناء، بعد الضربات بالغة القوة والتأثير التي وجهتها القوات المسلحة إلى التنظيم، على مدار الفترة الماضية.
وأشار عبد الجليل إلى أن معركة التنمية التي بدأت في سيناء، تعد من أهم أسباب هياج العناصر الداعشية، لأنهم يدركون أن أعمال التنمية والتعمير، هي العدو الأول لوجودهم بالمنطقة.
وأضاف: “مهما كانت قوة العمليات العسكرية، فإنها ستتوقف يوما ما بحكم طبيعتها، لذا فإن عناصر التنظيم كانت تعول على الصبر والتحمل والاختباء، لحين توقف العملية العسكرية لتطهير سيناء، ومن ثم ينعمون بأجواء سلمية تمكنهم من التحرك مرة أخرى لتكوين شبكات جديدة”.
وتابع: “لكن قطار التنمية الذي انطلق في سيناء، دهس أحلام الدواعش في البقاء، وهو ما أصابهم بالهياج، وحاولوا أن يوجهوا ضربات جديدة تقنع الفارين منهم بأنه مازال هناك أمل في محاربة المصريين، وهو ما فشلوا فيه، بفضل الله أولا، ثم يقظة وبسالة أبطال الجيش المصري.

المصدرالبوابة نيوز