رئيس مالاوي يعلن عدم نجاة أي راكب من حادث تحطم الطائرة التي كانت تقل نائب الرئيس

آخر تحديث :
رئيس مالاوي يعلن عدم نجاة أي راكب من حادث تحطم الطائرة التي كانت تقل نائب الرئيس

 

أعلن رئيس مالاوي، لازاروس مكارثي تشاكويرا، عدم نجاة أي راكب من حادث تحطم الطائرة التي كانت تقل نائب رئيس البلاد، ساولوس تشيليما، وتسعة أشخاص آخرين. جاء ذلك في خطاب متلفز، اليوم الثلاثاء، بعد اكتشاف حطام الطائرة المفقودة منذ أمس الاثنين بالقرب من مدينة مزوزو في شمال شرق البلاد.

 

وأوضح الرئيس تشاكويرا في خطابه: “تم العثور على حطام الطائرة وأشعر بحزن عميق وآسف لإبلاغكم بأن هذه مأساة مروعة”.

 

وكانت الطائرة المفقودة قد انطلقت من مطار كاموزو الدولي في ليلونجوي صباح أمس، متجهة إلى مدينة مزوزو، لنقل نائب الرئيس لحضور جنازة المدعي العام السابق ووزير العدل الراحل رالف كاسامبارا. وعند وصولها إلى مزوزو، لم يتمكن الطيار من الهبوط بسبب ضعف الرؤية الناجم عن سوء الأحوال الجوية، مما أدى إلى نصيحة سلطات الطيران للطائرة بالعودة إلى ليلونجوي. لكن السلطات فقدت الاتصال بالطائرة بعد فترة قصيرة من توجيهها بالعودة.

 

وأشار الرئيس تشاكويرا إلى أن القوات المسلحة المالاوية لم تتوقف عن البحث عن الطائرة، رغم الشائعات التي تداولتها وسائل التواصل الاجتماعي بشأن توقف عمليات البحث. وأكد أنه قد وجه مسؤولي القوات المسلحة بإبلاغه بأحدث التطورات أولا بأول لضمان اطلاع الجميع على التقدم المحرز في كشف ملابسات الحادث.

 

جدير بالذكر أن نائب الرئيس، ساولوس تشيليما، كان قد جُرد من صلاحياته بعد اعتقاله على خلفية اتهامات بالفساد والتربح في عام 2022، لكن التهم أُسقطت لاحقًا من قبل محكمة مالاوية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.