يائير لابيد: إسرائيل لم تكن حزينة مثل الآن.. و نعيش أشد أيامنا قسوة

آخر تحديث :
زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد
زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد

قال يائير لابيد، زعيم المعارضة في دولة الاحتلال الإسرائيلية، إن إسرائيل تعيش أشد الأيام قسوة، وقد شهدنا بالأمس مقتل 21 جنديًا في قطاع غزة وحتى الآن لا نعرف مصير المحتجزين، لافتًا إلى أن عدم إجراء تغيير سياسي في إسرائيل في الوقت المناسب هو ما أوقعها في هذه الكارثة التي تعيشها، بحسب وكالات.

وأضاف خلال الجلسة العامة للكنيست، إن الكنيست والحكومة هما سبب المشكلة، مشيرًا إلى أن “هذه الدولة لم تكن حزينة مثل اليوم ولا أدري كيف وصلنا إلى هذا الحال”.

ولفت “لابيد” إلى “أننا اجتمعنا هنا للاحتفال بعيد ميلاد الكنيست الـ75، لكن هل ترى أي شخص آخر يحتفل في البلاد؟ ماذا علينا أن نحتفل الآن؟”، مشددًا على أن “النظام السياسي اليوم ليس هو الحل، بل هو المشكلة، والكنيست والحكومة ليسا الحل، بل هما المشكلة”.

وتابع: “لقد حان الوقت لكي نسأل أنفسنا كيف وصلنا إلى وضع يشعر فيه مواطنو إسرائيل أنهم فقدوا السيطرة على حياتهم ولا أحد يعتني بهم”، مضيفًا: “علينا أن نقول لهم بصوت عالٍ وواضح في المرحلة الأولى سنعيد المختطفين، لأن هذا هو الهدف الأكثر إلحاحًا، في المرحلة الثانية سيتم القضاء على حماس، ليس فقط بسبب قوتنا العسكرية، ولكن أيضًا لأننا قررنا وحددنا الآلية التي ينبغي أن تحل محلها، لأننا لا نملك تكتيكًا فحسب، بل استراتيجية أيضًا”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...( لمعرفة المزيد )

موافقة على الإستخدام