شكوك حول حالة بايدن الذهنية تثير قلق الأمريكيين.. استطلاع يكشف قلق الناخبين.. والبيت الأبيض يرد على الانتقادات

آخر تحديث :
الرئيس الأمريكي جو بايدن
الرئيس الأمريكي جو بايدن

في يناير الماضي، خلال اجتماع حاسم في البيت الأبيض للتفاوض على صفقة تمويل لأوكرانيا، بدا الرئيس الأميركي جو بايدن متحدثًا بصوت منخفض للغاية، لدرجة أن بعض المشاركين وجدوا صعوبة في سماعه.

وفقًا لتقرير نشرته صحيفة «وول ستريت جورنال»، كان بايدن يقرأ من ملاحظات ويتوقف لفترات طويلة، مما أثار قلق الحاضرين بشأن حالته الذهنية.

في فبراير، خلال محادثة فردية مع رئيس مجلس النواب مايك جونسون، بدا أن بايدن ينسى تفاصيل سياسة إدارته حول مشاريع الطاقة، مما زاد من مخاوف جونسون بشأن ذاكرة الرئيس.

العام الماضي، أثناء مفاوضاته مع الجمهوريين حول رفع سقف الديون، لاحظ رئيس مجلس النواب السابق كيفن مكارثي تقلبات في سلوك بايدن، حيث كان أحيانًا عفويًا وأحيانًا أخرى يتمتم ويعتمد على الملاحظات المكتوبة.

بايدن، الذي يبلغ من العمر 81 عامًا، هو أكبر شخص يتولى الرئاسة في تاريخ الولايات المتحدة. أصبح عمره وقدرته العقلية محورًا رئيسيًا في حملته الانتخابية لولاية ثانية، مما يجذب انتقادات من الجمهوريين واهتمامًا من الناخبين. ومع ذلك، أكد البيت الأبيض وكبار مساعديه أن بايدن لا يزال زعيمًا قويًا وفعالًا.

تناقضات في أداء بايدن
خلال معظم حياته المهنية، تمتع بايدن بسمعة طيبة في الكونجرس كمفاوض بارع. ولكن مع سيطرة الجمهوريين على مجلس النواب، بدأت هذه السمعة في التلاشي.

وأوضح مسؤولون في البيت الأبيض أن الانتقادات الموجهة للرئيس مدفوعة بالسياسات الحزبية.

أندرو بيتس، المتحدث باسم البيت الأبيض، أكد أن بايدن لا يزال زعيمًا ذكيًا وفعالًا، مستشهدًا بتصريحات قادة الكونغرس والخبراء الأمنيين. وأوضح بيتس أن الانتقادات الحالية تتناقض مع تصريحات سابقة أدلى بها الجمهوريون أنفسهم.

نظرة المقربين والمنتقدين
يستند التقرير إلى مقابلات مع أكثر من 45 شخصًا، بينهم جمهوريون وديمقراطيون ومسؤولون في الإدارة. بينما كان معظم من انتقدوا أداء بايدن من الجمهوريين، أقر بعض الديمقراطيين بأن التقدم في العمر بدأ يظهر عليه.

النائب جريجوري ميكس، ديمقراطي من نيويورك، قال: “لقد قالوا لي فقط، كما تعلمون، إنه يجب أن أتصل بك مرة أخرى”.

صحة بايدن وتصحيحات البيت الأبيض
أكد البيت الأبيض أن أطباء بايدن وجدوه لائقًا للخدمة، وأن فحصه الطبي السنوي لم يظهر أي حاجة لإجراء اختبار إدراكي.

وقدم مسؤولو إدارة بايدن أمثلة على مواقف أظهر فيها الرئيس حدة وانخراطًا، مثل قضاء ساعات طويلة في غرفة العمليات خلال الهجوم الصاروخي الإيراني على إسرائيل.

زلات لسان بايدن وتأثيرها
أثارت زلات لسان بايدن خلال الفعاليات العامة انتقادات وتساؤلات حول حالته العقلية. في مايو، خلال حدث للاحتفال بشهر التراث اليهودي الأميركي، قال بايدن إن أحد الرهائن الأميركيين المحتجزين في غزة كان حاضرًا في الحدث، قبل أن يصحح نفسه.

وفي حفل آخر، خلط بين اثنين من وزراء حكومته من أصل إسباني.

مقارنة مع ترامب
على الجانب الآخر، لم يسلم الرئيس السابق دونالد ترامب من الزلات اللفظية، حيث خلط بين شخصيات سياسية أثناء خطاباته.

وأثار ذلك قلقًا بين بعض مسؤولي حكومته حول حالته العقلية بعد الهجوم على مبنى الكابيتول في 6 يناير 2021.

تأثير على الناخبين
في استطلاع أجرته الصحيفة في مارس الماضي، قال 28 في المائة من الناخبين في سبع ولايات متأرجحة إن بايدن أكثر ملاءمة جسديًا وعقليًا للرئاسة، بينما اختار 48 في المائة ترامب.

و تسلط هذه الأرقام الضوء على القلق المتزايد بشأن صحة بايدن العقلية، خاصة مع اقتراب الانتخابات.

بيتس أكد أن التصورات السلبية حول حالة بايدن تعتمد على مزاعم كاذبة وذات دوافع سياسية. وأوضح أن أطباء الرئيس أكدوا لياقته البدنية والعقلية للخدمة، وأن بايدن لا يزال يضطلع بمهامه بكفاءة عالية

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...( لمعرفة المزيد )

موافقة على الإستخدام