ترحال البدو في جنوب سيناء.. ما تيسر من حكايات الصحراء والبشر

آخر تحديث :
ترحال البدو في جنوب سيناء.. ما تيسر من حكايات الصحراء والبشر

بين رحاب الصحراء الشاسعة، يسطر البدو في جنوب سيناء حكاية حياة فريدة تُنشدها رحلاتهم المتواصلة عبر دروبها.

فمنذ القدم، ارتبطت حياة البدو بالترحال، باحثين عن الكلأ وتجديد المكان، مستكشفين أسرار الصحراء وخباياها.

رحلةٌ ليست مجرد تنقل، بل أسلوب حياة يمنحهم الخبرة والمعرفة بكل ما تحتويه الصحراء من تضاريس وطبيعة وعيون وآبار.

يومٌ أو أيام، هي مدة رحلة البدو، تاركين وراءهم بيوتهم آمنة مطمئنة، بفضل العرف البدوي الذي يحمي حرمة المنازل خلال الترحال.

يُحدثنا الشيخ خليل إبراهيم الحويطي، أحد مشايخ قبيلة الحويطات، عن رحلات البدو المتنوعة وأهدافها، بدءًا من القنص والصيد، وصولًا إلى البحث عن العشب والرعي، وتغيير أماكن الإقامة، وحتى السفر إلى المدن لتسويق المنتجات.

فلكل رحلة اسمها الخاص، فالسفر إلى الحواضر يُسمى “خاطر” لحفظه بالمخاطر، بينما يُطلق على رحلة البحث عن العشب “النجعة”، و”أبو الحصين” هو لقب من يرتحل لصيد الضباع والثعالب.

ولكن تبقى “رحلة الطلب” هي الأهم للبدو، حيث يخرج شبابهم في رحلة محفوفة بالمخاطر بحثًا عن قوم غرباء سرقوا أغنامهم أو إبلهم، أو لاستعادة إبل ضالة.

ولا تقتصر رحلات البدو على الرجال فقط، بل تشارك النساء أيضًا في رحلة “الرعاة” اليومية، حيث تذهب الفتيات بالأغنام إلى مراعيها، بينما يسوق الشباب الإبل.

وعلى الرغم من بعد المرعى أحيانًا، إلا أن الفتاة البدوية لا تشعر بالخوف، فالكل مسؤول عن حمايتها.

وتقع على عاتق المرأة البدوية مسؤوليات جسام خلال ترحال الرجل، فهي تربي الأبناء، وتحافظ على البيت، وتجلب الماء والحطب، وتربي الأغنام، وتنسج المفروشات، وتصنع منتجات الألبان، وتعد الطعام، وتقوم بواجب الضيافة في غياب زوجها.

ويؤكد الشيخ خليل على ثقة الرجل بزوجته وأبنائه خلال رحيله، فالعرف البدوي يحميهم، وإذا حاول أحد المساس بهم، فإنها “تُوج نارها وتُهيب جارها”.

فإشعال النار في الليل هو نداء استغاثة، وعليه يبادر الجيران لنجدتها، ويتم الكشف عن هوية الشخص المعتدي “بقص الجرة”.

ويُساق إلى الجيران، ليخضع لقرارات القاضي العرفي المختص بقضايا النساء، والذي يُطلق عليه “العقبي”.

رحلة البدو في جنوب سيناء ليست مجرد ترحال، بل هي رحلة حياة وحكايات تُروى عبر الأجيال، تُجسد صمود الإنسان في وجه قسوة الصحراء، وتُظهر قيمه النبيلة وعزته وكرمه.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...( لمعرفة المزيد )

موافقة على الإستخدام