فرض حجر صحي على ولاية شانلي أورفا التركية بسبب الكلاب

آخر تحديث :
فرض حجر صحي على ولاية شانلي أورفا التركية بسبب الكلاب

أعلنت السلطات الصحية التركية فرض حجر صحي على حيين سكنيين في منطقة الأيوبية بولاية شانلي أورفا، الواقعة جنوب البلاد على الحدود مع سوريا، بعد رصد كلبين مصابين بداء الكلب في شوارع الحيين، حسبما نقلت وسائل إعلام تركية عن مصادر صحية في الولاية.

تفاصيل الحجر الصحي

تم فرض الحجر الصحي بعد رصد إصابة الكلبين بداء الكلب، وهي المرة الأولى التي تفرض فيها السلطات حجرًا صحيًا من هذا النوع منذ تفشي فيروس كورونا قبل نحو أربع سنوات وما تبعه من إغلاقات. جاء قرار السلطات الصحية في أعقاب عض الكلبين لأربعة مدنيين، ما أثار الذعر في صفوف سكان المنطقة. قامت السلطات باحتجاز الكلبين وإجراء الفحوصات اللازمة لهما، والتي أكدت إصابتهما بداء الكلب.

إجراءات وقائية صارمة

تشمل إجراءات الحجر الصحي تقييد حركة الدخول والخروج من وإلى الحيَّين، إلى جانب تنفيذ حملات توعية للسكان حول كيفية التعامل مع هذا الوضع وسبل الوقاية من المرض. تم تكليف فرق بيطرية بمسح شامل للحيَّين لرصد أي حالات إصابة جديدة بين الحيوانات وتقديم اللقاحات اللازمة للحيوانات الأليفة.

متابعة مستمرة من السلطات

أكدت السلطات الصحية أنها ستواصل متابعة الوضع عن كثب واتخاذ كافة التدابير الضرورية لضمان سلامة السكان في منطقة الأيوبية. وقد دعت المواطنين إلى التعاون مع الفرق الطبية والبيطرية والالتزام بالإرشادات الوقائية المعلنة.

مشكلة الكلاب الضالة في تركيا

عادت مشكلة الكلاب الضالة أو الشاردة في تركيا إلى الواجهة مرة أخرى، خاصة بعد إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مطلع مايو الماضي، عن قلقه بشأن هذه المشكلة. وقد تم إعادة تداول مقاطع فيديو تظهر وقوع المارة ضحايا لهذه الكلاب في إسطنبول وأنقرة وغيرها من ولايات البلاد. تقدر أعداد الكلاب الشاردة في تركيا بنحو 10 ملايين كلب، وفقًا لتصريحات وزير الزراعة، ما يجعلها ظاهرة تتطلب حلولًا عاجلة من الحكومة، خاصة مع زيادة حالات داء الكلب وحوادث المرور المرتبطة بالكلاب الضالة.

إحصائيات وحوادث متعلقة بالكلاب الضالة

تُصنّف منظمة الصحة العالمية داء الكلب كمرض عالي الخطورة. وفقًا للوزير التركي، شهدت البلاد 3544 حادثة مرور خلال السنوات الخمس الأخيرة بسبب الكلاب، بالإضافة إلى 55 حالة وفاة وأكثر من خمسة آلاف جريح. تحمّل المنظمات المعنية بحقوق الحيوان الحكومة المسؤولية الكاملة عن هذه المشكلة، وتطالب بحلول عاجلة وفعّالة للحد من مخاطرها على الصحة العامة والسلامة المرورية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.